كنوز ميديا / تقارير / محليات

غضب شعبي عراقي عارم في مناطق مختلفة في العراق لاسيما العاصمة بغداد. ضد نتائج الانتخابات التشريعية التي اثارت جدلًا واسعًا على الساحة السياسية.

المعتصمون انطلقوا باتجاه الجسر المعلق المؤدي الى المؤسسات الحكومة ومقراتِ بعثاتٍ دبلوماسيةٍ في المنطقة الخضراء مرددين شعارات رافضة لنتائج الانتخابات التشريعية.

المتظاهرون قاموا بنصب الخيام امام المنطقة الخضراء لترسيخ الاعتصام الشعبي الذي سيستمر حتى تحقيق مطالبهم.

مصدرُ امني قال ان المتظاهرين تقدموا باتجاه المنطقة الخضراء لكن ليس لديهم نية اقتحامها واضاف المصدر ان الفرق الامنية الخاصة المنتشرة اتخذت جميع الاجراءات الاحترازية تحسبا لاي طارئ.

وثمن رئيس تحالف الفتح هادي العامري النهج السلمي في المطالبة بالحقوق ، وشدد على تجنب اللجوء الى المظاهر والسلوكيات المنافية للقانون والنظام.

بدوره انتقد تحالف الفتح بيانَ مجلسِ الأمنِ الدولي الذي أشادَ بالانتخابات العراقية التي جرتْ في العاشر من الشهر الحالي.

وأعربَ التحالفُ في بيانٍ عن استغرابهِ من تهنئةِ مجلسِ الأمن بنجاحِ الانتخابات قبلَ حسمِ الطعونِ القانونية ، وقالَ إنّ هذا الأمرَ يُخرِجُ المنظمةَ الدولية وبعثتَها من الحيادية، ويثيرُ تساؤلاتٍ حولَ دورِها فيما جرى ويجري.

ورحبَ أعضاءُ مجلسِ الأمن الدولي بالتقارير الأولية التي تُفيدُ بسلاسةِ العملية الانتخابية في العراق، وأنها تميزتْ عن سابقاتِها باصلاحاتٍ فنيةٍ وإجرائيةٍ مهمة وطالبوا الامين العام لمنظمة الامم المتحدة بدعوة جميع الاطراف ذات العلاقة للتحلي بالصبر والألتزام بالجدول الزمني الانتخابي، وحل اي خلافات إنتخابية قد تنشأ بصورة سلمية عبر الطرق القانونية المعمول بها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here