كنوز ميديا / امني

ارتفعت حصيلة ضحايا الاعتداء الارهابي الذي استهدف إحدى قرى قضاء المقدادية في محافظة ديالى، شرق العاصمة العراقية بغداد، إلى 11 شهيدا و15 جريحا.

واصدرت قيادة العمليات المشتركة، بياناً بعد الهجوم الارهابي في المقدادية، مؤكدة أن أن تنظيم “داعش” يحاول الرجوع إلى اساليبه اليائسة في استهداف المدنيين.

وقالت القيادة في بيانها، إنه “مرة أخرى يحاول مجرمو تنظيم داعش الارهابي الرجوع إلى اساليبهم اليائسة في استهداف المواطنين الآمنين الابرياء بعد عجزهم عن مواجهة قواتنا العسكرية والأمنية على امتداد التراب الوطني وبعد هزائم فلولهم وتخاذلهم من جراء الضربات الموجعة في معارك تطهير الأرض العراقية من دنسهم اين ما حلو”.

وأضافت “لقد اقدم المجرمون على تنفيذ اعتداء إرهابي على قرية الهواشة في المقدادية بمحافظة ديالى وسقط جراء الاعتداء 11 شهيدا بينهم امرأة وعدد من الجرحى من المدنيين العزل”.

وفي السياق نفسه قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 15 شخصاً اصيبوا جراء الهجوم الذي استخدمت فيه مركبات واسلحة متوسطة ومعدات قنص.

وقال الرائد نعمان النعيمي من قيادة شرطة محافظة ديالى إن ارهابيي تنظيم داعش شنوا هجوماً بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على قرية الهواشة التابعة لمنطقة الرشاد في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى أسفر عن استشهاد 11 مدنياً عراقياً وإصابة 15 آخرين بينهم نساء في حالات إصابة حرجة.

ونفى النعيمي علمه باختطاف مواطنين من قبل العصابات الإرهابية أثناء هروبها لكنه لم يستبعد حدوث ذلك مؤكداً أن القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي شرعت بمطاردة الإرهابيين شمالي قرية الهواشة.

وكانت حصيلة أولية لضحايا التفجير الإرهابي أشارت في وقت سابق إلى استشهاد 8 عراقيين وإصابة 10 آخرين بجروح.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here