كنوز ميديا / امني

حذر المستشار العسكري السابق صفاء الاعسم، السبت، من مخطط دولي لزعزعة الاستقرار الامين في البلاد بالتزامن مع انتهاء الانتخابات، مبينا ان محافظة ديالى لن تستقر دون تقديم الفاعلين الحقيقيين لجريمة الرشاد امام العدالة .
وقال الاعسم في تصريح ، إن” العراق يتعرض الى صدمات كبيرة بعد كل انتخابات نيابية سيما ما جرى في عام 2014 وسقوط الموصل ويجري حاليا الاستعانة بديالى لتنفيذ المخطط الطائفي”.
وأضاف ان “الوضع خطير للغاية ولا يمكن للحكومة السكوت وهي مطالبة بتقديم الفاعلين الحقيقيين الى القضاء باسرع وقت ممكن لمنع حدوث كارثة امنية لا يمكن السيطرة عليها”.
وأشار الاعسم الى ان “استغلال ديالى في هذا التوقيت بالذات يدل على حجم المؤامرة الطائفية ضد العراق ومحاول دول اجنبية اشعال حرب قد تصل الى التقسيم”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here