كنوز ميديا / دولي
التصعيد السعودي الكبير ضد لبنان ، اعتبره الكثيرون على أنّه صرخة عالية الى من يعنيهم الامر، وبالتحديد الولايات المتّحدة الاميركيّة وفرنسا، أنّ الرياض حاجة لبنانيّة، وانها قررت استعادة نفوذها المفقود منذ فترة في هذا البلد

وقال الكاتب اللبناني طوني خوري في مقال نشره اليوم الاثنين على موقع النشرة اللبناني: على القوى الكبرى ايجاد الحلّ اللازم لهذه المسألة، لأنّ السعودية ليس في وارد التفريط بالورقة اللبنانية بعد خسارة نفوذها الكبير في اليمن، وتراجع قوتها في الخليج الفارسي بعد نجاح قطر في تحدّيها لها، وعدم قدرتها على فرض نفسها في العراق.

وأضاف: اللافت في السنوات القليلة الماضية، ان النفوذ السعودي في لبنان بدأ يتراجع بفعل السياسة التي اعتمدها ولي العهد الحالي الامير محمد بن سلمان، والتي أقلقت الجميع في الداخل السعودي، وفي المنطقة، والعالم ايضاً، فهو أحدث انقلاباً في المملكة، كما أنه للمرة الاولى حصل اتفاق كبير في مجلس التعاون وفرض حصاراً على دولة هي عضو فيه، كما انه اثار مشاكل عديدة مع العالم بعد مقتل الصحافي جمال الخاشقحي في القنصليّة السعوديّة في تركيا… صحيح أن بن سلمان نجح في اجتياز هذه المعوقات بشكل او بآخر، إلا أن تداعيات هذه الافعال بقيت في الاذهان، واثّرت على السياسة العامة للسعودية، وكان احد نتائجها تراجع النفوذ الكبير لها في لبنان، ولم يساعدها بطبيعة الحال إحداث خلاف عميق مع النائب سعد الحريري الذي كان القطب السنّي الابرز في لبنان، فعمدت الى إضعافه على حساب قوى سنّية اخرى.

اليوم، عادت السعودية الى الساحة اللبنانية بقوة، وعلّت السقف الى اقصى حدّ ممكن مستغلة تصريحات كان أدلى بها الاعلامي جورج قرداحي قبل تسلّمه منصباً وزارياً في الحكومة، واعتبر فيها أنّ السعودية والامارات اعتديا على الشعب اليمني.

صعّدت الرياض اجراءاتها وقطعت طريق السفراء واغلقت بوابة التبادل التجاري، ولو قدّر لها ان تطرد الجالية اللبنانية هناك (علماً انهم يعملون لقاء لقمة عيشهم وليسوا بلاجئين) لكانت فعلت، انما كانت متخوّفة حتماً من ردود الفعل الدولية.

واذا كان من الطبيعي ان تنضمّ الامارات الى التصعيد كونها معنيّة بالكلام، والبحرين كونها الاخت الصغرى للسعوديّة، فقد فاجأ الموقف الكويتي الكثيرون، حيث اختارت عدم الالتحاق بقطر وسلطنة عمان وتمايزها معهما، بل عمدت الى تبنّي الخطوة السعوديّة، في بادرة رأى العديد من المراقبين انها لم تكن لتحصل لو بقي الامير الراحل صباح الاحمد الجابر الصباح على قيد الحياة، كونه كان ينحو دائماً الى تقريب وجهات النظر بدل القطيعة.

إن كلمة السر تكمن في ما قاله وزير الخارجيّة السعودي، وما قيل في اجتماع خليّة الازمة الوزاريّة اللبنانيّة، والقاسم المشترك بينهما هو واشنطن. فالسعودية تجري محادثات مع الادارة الاميركية حول لبنان، فيما طلبت بيروت من الاميركيين والفرنسيين التدخّل في المسألة، وهذا إن دلّ على شيء، فعلى السعودية ان تصرخ عالياً و”تتدلّل” ليُسمع صوتها بأنّها تريد من يحاورها بشأن لبنان وعودة نفوذها فيه الى سابق عهده، خصوصاً في ظلّ موعد الانتخابات النّيابية التي يصرّ العالم على إجرائها السنة المقبلة، فهل من يسمع؟!.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here