كنوز ميديا / سياسي

علق الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الأحد، على الهجوم الذي استهدف مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الليلة الماضية.

جاء ذلك في بيان أصدره البيت الأبيض على لسان بايدن، والذي وصف الهجوم على منزل الكاظمي بالعمل الإرهابي، معبرا عن إدانته الشديدة للهجوم ومؤكدا على ضرورة محاسبة مرتكبيه.

وأضاف بايدن في البيان: “أشعر بالارتياح لعدم إصابة رئيس الوزراء بأذى، ويجب محاسبة مرتكبي هذا الهجوم الإرهابي على الدولة العراقية”.

وتابع “أصدرت تعليماتي إلى فريق الأمن القومي الخاص بي لتقديم كل المساعدة المناسبة لقوات الأمن العراقية أثناء قيامهم بالتحقيق في هذا الهجوم وتحديد المسؤولين عنه”.

وأشاد بايدن بدعوة رئيس الوزراء العراقي إلى الهدوء وضبط النفس والحوار لحماية مؤسسات الدولة وتعزيز الديمقراطية في البلاد، في أعقاب الهجوم.

وفي وقت سابق، قال مكتب رئاسة الوزراء ، أن الكاظمي تلقى اتصالا هاتفيا مع بلينكن، حيث أعرب الأخير “فيه عن غضبه وقلقه العميقين من حادث الاعتداء الجبان على رئيس مجلس الوزراء، الذي عدّه اعتداءً على العراق وسيادته، وليس على رئيس الحكومة فحسب”، وذلك حسب “وكالة الأنباء العراقية- واع”.

وأعرب بلينكن، بحسب البيان، عن “تقدير الولايات المتحدة الأمريكية العالي للنهج القيادي للكاظمي، وشجاعته في مواجهة التحديات الصعبة التي تواجه البلد، وتهدد أمنه واستقراره”.

يذكر أن الكاظمي كان قد تعرض، فجر اليوم الأحد، لمحاولة اغتيال فاشلة عبر استهداف طائرة مسيرة مفخخة لمنزله في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here