كنوز ميديا / دولي

كشف جنرال صهيوني سابق رفيع المستوى إن قوات النظام ليست جاهزة لخوض حرب متعددة الجبهات وستفشل على الأرجح في حالة اندلاع مثل هذه المواجهة ، مؤكدًا أن نظام تل أبيب على وشك الانهيار. 

ونقلت صحيفة هاآرتز العبرية في تقرير عن الجنرال يتسحاق بريك قوله إن “تصريحاته حول الضعف العميق للجيش الصهيوني  وحقيقة أن النظام في حالة انحدار ليست نتيجة نوبة غضب ، لكنها صحيحة إلى حد ما حيث توجد حقائق لا جدال فيها ولا يمكن التغاضي عنها”. 

واضاف ان ” أن حرب الكيان لقادمة ستكون في الواقع حربا على الجبهة الداخلية ، و أن النظام لم يختبر مثل هذا الأمر في الماضي وستعدينا الى سنوات ماضية ، كما أن الصعوبات التي مررنا بها خلال الحروب السابقة لن تكون شيئا بالمقارنة مع تداعيات المواجهة المستقبلية”. 

واضح انه ” سيتم إطلاق آلاف الصواريخ والهاونات بشكل يومي على الأراضي التي تحتلها إسرائيل خلال حرب جديدة ، وسيتم إطلاق عدد كبير من الطائرات بدون طيار فوق الأراضي  المحتلة ، مما يؤدي إلى تدمير أي شيء”. 

وتابع أن ”  من المستحيل بناء قوة عسكرية قوية في الوقت الذي تتفكك فيه عناصر الجيش ” ، مؤكدا أن “السلطات الصهيونية يجب أن تحصل على تفاهم سليم على المستويين الأمني والسياسي من أجل معالجة القضية”. 

واشار الى ان ” الوقت قد حان للحديث عن حرب حيث ستهاجم فيها الجبهة الداخلية الصهيونية ومنشآتها الحيوية بآلاف الصواريخ الموجهة بدقة القادمة من لبنان وسوريا وقطاع غزة”. 

يذكر ان “الكيان الصهيوني يستعد لمواجهة عسكرية متعددة الجبهات في أعقاب التطورات الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط ، وانتصارات فصائل  المقاومة في سوريا وفلسطين واليمن ، فضلاً عن تنامي نفوذ حزب الله ودوره الإقليمي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here