كنوز ميديا / سياسي

دان مجلس الأمن الدولي بشدة الاثنين محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وطالب بمحاسبة مرتكبيها.

وفي بيان صحافي، دان أعضاء مجلس الأمن الـ 15 “بأشد العبارات” الهجوم بطائرة مسيرة مفخخة الذي استهدف منزل الكاظمي نهاية الأسبوع.

وجدد أعضاء مجلس الامن دعمهم لاستقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه، والعملية الديمقراطية في البلاد، وأعربوا عن ارتياحهم لعدم إصابة الكاظمي في الهجوم.

وأكد الأعضاء أن “الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين”.

وشدد اعضاء المجلس على ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال ومنظميها ومموليها ورعاتها تقديمهم للعدالة، وحثوا جميع الدول وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع حكومة العراق وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here