كنوز ميديا / محلي

صرحت لاجئة عراقية في مقابلة صحفية مع وكالة أنباء روسية في المخيم المؤقت الذي أقامته سلطات بيلاروس على الحدود مع بولندا، اليوم الاربعاء، بأن تكلفة رحلتها إلى هنا كانت غالية جدا.

وفيما لم تذكر المبلغ الذي دفعته لقطع هذه الرحلة بحثاً عن ملجأ في أوروبا، رجحت أنها ستعود إلى العراق، وقد يجري ترحيلها قريبا إلى هناك.

وعبّرت هذه الشابة العراقية التي لم يُذكر اسمها عن شكرها للبيلاروسيين الذين قالت إنهم “قدموا لنا الماء، والصليب الأحمر وفر لنا الغذاء، لكن أوضاعنا مع ذلك سيئة. نحن لا نفعل أي شيء، ولكن شكرا للبيلاروسيين لأنهم نقلونا إلى هنا (المخيم) لأن الطقس بارد جدا في الأحراش، والأطفال والنساء يتجمدون من الصقيع”.

واطلقت السلطات العراقية خلال اليومين الماضيين، رحلات جوية لاعادة المواطنين الذي هاجروا الى تلك الحدود أملاً في الحصول على لجوء في دول الاتحاد الاوروبي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here