كنوز ميديا / سياسي

اعتبر الكاتب والباحث السياسي حسن شقير ان تدخل الدول الصديقة للعراق أدی الی ضبط سقف الاعتراضات ضد نتائج الانتخابات.

وقال شقير في حديث  متلفزان الانتخابات التشريعية ونتائجها، أحدثت صدعاً وانقساماً في العراق بين مؤيد للنتائج ورافض لها.

وأكد ان العراق، لايزال يعيش دوامة نتائج هذه الانتخابات حيث يعتبر مؤيدوها انها انتخابات واقعية تعبر عن المزاج العراقي ويعتبر المعترضون علی نتائجها انهم لم ينالوا ما يستحقونه.

وأوضح ان المعترضين لجأوا الی القضاء وقدموا مستندات تؤكد حصول الكثير من عمليات خلل و تزوير في الانتخابات و في جانب اخر، استمرت التظاهرات السلمية ضد النتائج.

وأكد شقير وجود الكثير من المبادرات لحل هذه المعضلة مبيناً ان تدخل الدول الصديقة للعراق كالجمهورية الاسلامية أدی الی ضبط سقف الاعتراضات علی نتائج الانتخابات.

وقال شقير عندما يتقدم المعترضون الی الهيئة القضائية، هذا يثبت انه ممكن ان تنصف الهيئة القضائية هؤلاء وسلمية التظاهرات أيضاً تثبت ان المعترضين يتأملون خيراً.

وأكد ان الحلول والمبادرات التي تطرح حول هذا الموضوع، تأتي بهدف تدوير الزوايا لامكانية ان يقطع العراق هذه المرحلة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here