كنوز ميديا /رياضة 

أفادت تقرير صحفية رياضية، الاحد، بأن الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن يعيش موسماً صعباً مع فريقه برشلونة الإسباني ومنتخب بلاده، بسبب الأهداف التي يتلقاها في شباكه، بالإضافة إلى مستواه المتواضع، وعدم قدرته على التصدي للفرص التي يصنعها المنافس ضده في المباريات التي لعبها هذا الموسم. واوضحت الأرقام والإحصاءات، أن “الحارس الألماني تير شتيغن في ورطة حقيقية، خصوصاً في موسم 2020-2021، إذ لعب 14 مباراة مع فريق برشلونة (10 في الدوري الإسباني، و4 في بطولة دوري أبطال أوروبا)، وتلقت شباكه 18 هدفاً (12 في “الليغا” و6 في الأبطال)”.

وبينت أن “تير شتيغن لم يخرج بشباك نظيفة مع فريق برشلونة سوى في 4 مباريات حتى الآن، على الصعيدين المحلي والأوروبي، ووصلت نسبة تصدياته إلى 64% فقط، وهي نسبة ضعيفة بالنسبة للحارس، الذي لطالما كان في الصف الأول كأفضل الحراس تصدياً للتسديدات والفرص الخطيرة”.

ووفقاً لهذه الأرقام، فإن “تير شتيغن وفي 1260 دقيقة تلقى 14 هدفاً بمعدل هدف في كل مباراة، وهي نسبة ضعيفة وسيئة جداً للحارس الألماني، الذي أمسى من الواضح أنه في ورطة حقيقية، ومن الصعب أن يواجه صعوبات كبيرة إلى حين نهاية هذا الموسم”.

وما يزيد الأمر صعوبة أيضاً هو تلقي الحارس مارك أندريه تير شتيغن 4 أهداف في 3 مباريات لعبها مع المنتخب الألماني في التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022، بينما نجح الحارس مانويل نوير في الحفاظ على نظافة شباكه في 7 مباريات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here