كنوز ميديا / تقارير

لاقى الظهور الاعلامي لوزير الخارجية العراقي فؤاد حسين على قناة اسرائيلية، ردود فعل مستنكرة ومنددة.

ظهور إعلامي لوزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، شكل صدمة للشارع العراقي والعربي، كون أن الظهور كان على قناة اسرائيلية، الوزير حسين اجرى لقاءا مع قناة آي أربعة وعشرين الاسرائيلية، وذلك خلال تواجده في البحرين للمشاركة في حوار المنامة.

المطقع، انتشر بسرعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في خطوة لا يمكن استبعاد نوايا اسرائيلية فيها، كدعاية اعلامية تسوق من خلالها فكرة التطبيع في الشارع العراقي.

الخارجية العراقية بررت لقاء الوزير مع القناة الاسرائيلية بانتحال الاخيرة اسم مؤسسة أخرى دون التأكد من صحتها، وأن الوزير لم يكن يعلم أن محاوره اسرائيلي، مشددة على أن الوزير حسين أكد رفضه للتطبيع سواء في مؤتمر المنامة أو في مقابلات تلفزيونية متعددة، واكدت أن موقف الوزارة هو موقفَ العراق الثابت والداعم للقضية الفلسطينية وتنفيذ الحقوق المشروعة الكاملة للشعب الفلسطيني والرافض لمسألة التطبيع مع الكيان الاسرائيلي.

موقف الخارجية لم يمنح الوزير حسين حصانة من الانتقاد، فقد دعا القيادي في كتلة بدر كريم المحمداوي، الجهات المختصة القضائية أو الحكومية، إلى فتح تحقيق مع الوزير حسين بسبب ظهوره الاخير، محذرا من أن هذا الظهور هو رسائل لدفع العراق والعراقيين نحو التطبيع، مشددا على أن هذا الحلم لم ولن يتحقق رغم كل الضغوط.

موقف الرفض هذا ليس الوحيد، فقد استنكرت حركة النجباء، الظهور الاعلامي للوزير حسين مع فضائية تابعة للكيان الاسرائيلي، معتبرة أن هذا التصرف غير المبرر نوع من أنواع الدعم للكيان الصهيوني، وطالبت الحركة حكومة تصريف الاعمال باتخاذ موقف حازم تجاه تصرف وزير الخارجية، الذي رأت فيه اساءة لملايين الاحرار في العالم والشعب العراقي خصوصا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here