كنوز ميديا / سياسي

أكد القيادي البارز في منظمة بدر محمد مهدي البياتي، الأربعاء، ان التفجير الإرهابي الذي استهدف محافظة البصرة يوم امس رسالة تحمل بصمات استخبارية أميركية بهدف الإبقاء على القوات الأميركية وعدم إخراجها، فيما شدد على ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة مستقلة عن اية ارتباطات أميركية وخارجية.
وقال البياتي في تصريح، إن “التفجير في محافظة البصرة إرهابي بامتياز الا ان هذه العملية الإرهابية لها ارتباط بتصاعد التعرضات الإرهابية الاخيرة”، مبينا ان “التفجير رسالة بأصابع استخبارية أمريكية هدفها عدم خروج قواتهم في الموعد المحدد حسب الاتفاقية بين بغداد وواشنطن”.
وأضاف ان “التصعيد الإرهابي سيستمر في مناطق أخرى اذا لم تؤد اجهزتنا الأمنية والاستخبارية دورها الجاد في متابعة وتعقب الخلايا النائمة لداعش التي تأتمر بأمر الامريكان” , داعيا القوى السياسية الى “الاتفاق السريع على تشكيل الحكومة المقبلة على ان تكون حكومة مستقلة بمعنى الكلمة وليس لها اي ارتباطات امريكية او خارجية والا ستبقى الفوضى والعمليات الإرهابية مستمرة” .
وكان عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة المنحل سعد المطلبي حذر في تصريح سابق لـ/المعلومة/، من هجمات إرهابية قد تضرب العاصمة بغداد مع قرب موعد انسحاب القوات الأميركية من العراق نهاية الشهر الحالي، مبينا ان الجانب الامريكي احد اهم المستفيدين من النشاط الداعشي المتزايد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here