كنوز ميديا / محلي

ذكرت اللجنة المنظمة للمظاهرات والاعتصامات الرافضة لنتائج الانتخابات في العراق، أن المرجعية العليا بزعامة آية الله السيد علي السيستاني رفضت مقابلة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جانين هينيس بلاسخارت خلال زيارتها الأخيرة إلى مدينة النجف الأشرف، عادة عدم التجديد للرئاسات الثلاث في البلاد “مطلباً أساسا لا حياد عنه”.

وقالت اللجنة في بيان،إنَّ “رفضَ المرجعيةِ الدينيةِ العليا لقاءَ الممثلةِ الأمميةِ سيئةِ الصيتِ بلاسخارت الشرِّ والتزويرِ هو موقفٌ ليسَ بغريب، فلطالما عودتْنا المرجعيةُ الأبويةُ على مثلِ هكذا مواقفَ تاريخيةٍ في أحلكِ اللحظاتِ وأكثرِها حساسية”، مطالبة “جميعَ السياسيين والكتلِ والقادةِ والفعالياتِ المجتمعيةِ بمقاطعتِها ورفضِ اللقاءِ بها أسوةً بالمرجعيةِ الرشيدةِ العليا”، وفق ما جاء في البيان.

وأردفت بالقول “إنَّ الاعتداءاتِ الإرهابيةَ التي تصاعدتْ حدّتُها في الآونةِ الأخيرةِ تنبئُ عن أيادٍ خبيثةٍ تحاولُ خلطَ الأوراقِ لكي تتجهَ أصابعُ الاتهامِ نحوَ أطرافٍ بعينِها معترضةً على نتائجِ الانتخابات، ولا نستبعدُ من أنْ تقفَ خلفَ ذلك أطرافٌ سياسيةٌ مستفيدةٌ من التزوير، فلا بدَّ من تحقيقٍ جادٍّ وشفافٍ يكشفُ الفاعلين ويقدمُهم أمامَ القضاءِ ليعرفَ الشعبُ العراقيُّ حقيقةَ الفاعلين، ونشدُّ على أيدي قواتِنا الأمنيةِ وحشدِنا المقدسِ بمضاعفةِ الجهودِ لدكِّ حصوِن الإرهابِ وإخمادِ جذوتهِ التي يحاولُ الاحتلالُ النفخَ فيها من جديد”.

وتابع إنَّ “الرئاساتِ الثلاثَ ما هم الا حلقاتٌ مسمومةٌ تتربصُ بشعبِنا الدوائر، محاولةً اختطافَ مستقبلِهِ وثوابتِهِ وثقافاتِه، لذا فإنَّ عدمَ التجديدِ لهم باتَ مطلباً أساساً لا حيادَ عنه”، بحسب بيان اللجنة.

واختتمت اللجنة بيانها بالقول: “نحنُ نؤكدُ أنَّ الحفاظَ على سلميةِ التظاهرِ والاعتصامِ هو إكسيرُ النجاحِ الذي يزلزلُ عروشَ المزورين، فلنستمرَّ بالمحافظةِ على سلميتِنا ولنتعاونْ مع إخوتِنا في الأجهزةِ الأمنية، فالحكوماتُ تزولُ والعراقُ باقٍ رغمَ أنوفِ المزورين”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here