كنوز ميديا / سياسي

كشف مصدر في تحالف “عزم” بزعامة خميس الخنجر،عن التوصل إلى تفاهمات مع الإطار التنسيقي للانخراط بتحالف سياسي لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال المصدر إن “اجتماع تحالف (عزم) مع الإطار التنسيقي يوم امس ناقش الوضع السياسي بالبلاد والتداعيات التي رافقت نتائج الانتخابات، وأكد المجتمعون على الوقوف بمسافة واحدة مع جميع الأطراف السياسية وانتظار قرار المحكمة الاتحادية والمصادقة على نتائج الانتخابات”.

وأكد أن “التفاهم السياسي بين (عزم) وقادة الإطار التنسيقي سيمهد الطريق نحو تشكيل تحالف سياسي في المرحلة المقبلة لتشكيل الحكومة الجديدة”.

من جانبه، قال زعيم تحالف “عزم” خميس الخنجر، في منشور على صفحته في فيسبوك، تابعته  كنوز ميديا  “استقبلنا اليوم وفد الاطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي، وتناولنا تداعيات الانتخابات المبكرة وما رافقها من مواقف سياسية”.

وأضاف “اننا في تحالف (عزم) سنلتزم بالحوار الوطني مع الجميع، ولن نكون مع طرف على حساب آخر؛ فالعراق لا يحتمل المزيد من الخلافات”.

وفي وقت سابق اليوم، ترأس زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، وفداً ضم عدداً من قادة الإطار التنسيقي، والتقوا مع زعيم تحالف “عزم” خميس الخنجر وقادة التحالف للتباحث بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.

وكان مصدر من داخل الإطار التنسيقي، كشف في وقت سابق لوكالة شفق نيوز، أن “الإطار سيشكل ثلاث لجان مهمة، الأولى تتولى مهمة التفاوض السياسي مع القوى الفائزة وتحديد الاستحقاق الانتخابي في توزيع المناصب المهمة (الوزارات السيادية)”.

وأشار إلى أن “اللجنة الثانية تتعلق بتنفيذ البرنامج الحكومي وفق استراتيجية الحكومة التوافقية”، لافتاً إلى أن “الثالثة تعنى بتعديل القوانين المهمة، وتعديل الدستور أو ما تسمى (القوانين الملغمة)”.

ويضم الإطار التنسيقي، ائتلاف دولة القانون بـ33 مقعداً، وتحالف الفتح بـ17 مقعداً، وقوى الدولة 4 مقاعد، فضلاً عن كتل أخرى فاز منها نائب على الأقل في الانتخابات الأخيرة.

وسبق لتحالف “تقدم” بزعامة محمد الحلبوسي، أن تحرك نحو التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال عضو التحالف، يحيى العيثاوي، إن “هناك تحركاً لتحالف تقدم على الكتل السياسية، وأبرزها التيار الصدري ودولة القانون، وهناك تفاهمات بين التحالف والكتل المذكورة لتشكيل الحكومة المقبلة بعد المصادقة على نتائج الانتخابات”.

في حين أجرت اللجنة المفاوضة عن التيار الصدري، برئاسة رئيس كتلتها حسن العذاري، يوم الاثنين، مباحثات مع وفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة هوشيار زيباري.

من جانبه قال رئيس وفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني هوشيار زيباري، إن “أبناء التيار الصدري هم من أقرب الجهات التي يرغب الكورد بالتفاهم معهم حول تشكيل الحكومة المقبلة”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here