كنوز ميديا / دولي

وقع المئات من البرلمانيين الأوروبيين على رسالة يحثون فيها الاتحاد الأوروبي على اتخاذ إجراءات ضد الكيان الصهيوني الذي يقوم بتجريد الفلسطينيين من ممتلكاتهم ، في إشارة إلى الفصل العنصري والحصار المستمر على قطاع غزة.

وذكر موقع غلوبال ريسيرج في تقرير ان ” 370 مشرعا اوروبيا من 21 دولة قدموا رسالة إلى وزراء الخارجية الأوروبيين والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية مطالبين فيها باتخاذ اجرءات عقابية ضد الكيان الصهيوني .

واضاف ان “الرسالة اشارت الى تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش الذي انتقد الانتهاكات الصهيونية ضد الفلسطينيين ووصفها بأنها شديدة لدرجة أنها تفي بالتعريف القانوني لجريمة الفصل العنصري وفقًا لنظام روما الأساسي”.

وتابع ان “من بين الموقعين زعيم حزب المعارضة السابق في المملكة المتحدة جيريمي كوربين ، والنائبة العمالية ديان أبوت ، وزميلتها المحافظة البارونة الليدي وارسي، فيما قال النواب إنهم “قلقون للغاية” من التصعيد الذي يشهده الفلسطينيون وإنهم “قلقون” من أعمال العنف التي اندلعت في قطاع غزة المحاصر خلال الصيف الماضي “.

وجاء في الرسالة “إننا نشعر بالقلق من التصعيد الأخير في غزة ، والضحايا المدنيين والعواقب الإنسانية المدمرة على السكان المتضررين بالفعل في غزة، ولذا ندعو لحماية المدنيين وتوفير وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق على النحو المنصوص عليه في القانون الإنساني والدولي”.

وتابع أن ” النواب الاوربيين شجبوا في رسالتهم التوسع في المستوطنات الصهيونية غير القانونية في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية”، مشيرين الى أن ” عمليات الطرد والتهجير القسري للفلسطينيين التي تجري في أنحاء الضفة الغربية ، بما في ذلك في أحياء القدس الشرقية هي جزء من هذا الواقع”.

وشدد النواب في رسالتهم على انه “يجب أن تعمل أوروبا جنبًا إلى جنب مع الحلفاء ذوي التفكير المماثل لتحدي هذا الوضع الراهن واتخاذ خطوات قوية لتمهيد الطريق لمستقبل أكثر أمنًا وعادلاً وديمقراطيًا للفلسطينيين”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here