كنوز ميديا / دولي

كشف الباحث في الشؤون السياسية والأمنية الاردني محمد احمد الروسان، الثلاثاء، عن انشاء الولايات المتحدة الأميركية 16 قاعدة عسكرية في الأردن لتعويض خسارتها الساحة العراقية، مشيرا الى أن اتفاقية التعاون الدفاعي بين الأردن وواشنطن تنتهك سيادة المملكة.
وقال الروسان في تصريح إن “الولايات المتحدة الأمريكية أنشأت ما لا يقل عن ١٦ قاعدة عسكرية في الأردن ونشرت في الجريدة الرسمية الأردنية اماكن تواجدها بموجب هذه الاتفاقية لتعويض خسارتها في الساحة العراقية من ناحية وتحسبا لأي تطورات عسكرية قد تفرض نفسها في المنطقة”.
وأضاف أن “الملفات الساخنة وفي نفس الوقت تعتبر كل قاعدة عسكرية أمريكية هنا بمثابة مغفر متقدم للجيش الحربي الصهيوني وخاصة بعد ضم الكيان الصهيوني واعتباره جزء من القيادة العسكرية الوسطى الأمريكية كتحالف عضوي عسكري التحامي بين الأمريكي والصهيوني والخطورة على كينونة النظام الأردني والدولة الأردنية سوف تتفاقم وتتعاظم ان عاد ترامب رئيسا لاحقا أو من هو على شاكلته”.
وأشار الروسان إلى أن “إسرائيل تستطيع دخول القواعد العسكرية الأمريكية في الأردن دون اعتراض او تفتيش من قبل مجتمع الاستخبارات المحلي كونها جزء من القيادة الوسطى الأمريكية”، لافتا إلى أنه “بموجب الاتفاقية يوفر الأردن أماكن حصرية للقوات الأمريكية تشمل ١٦ موقعا وهذه الأماكن يتحكم بها الجانب الأمريكي بالدخول إليها ولا يسمح لأي كادر عسكري أو أمني أردني الدخول للقواعد الامريكية الا بإذن والقانون المطبق عليها وعلى الجرائم التي قد ترتكب من قبل الجنود الأمريكان هو القانون الأمريكي”.
وأوضح الروسان أن “عدم عرض الاتفاقية على مجلس النواب الاردني يتعارض مع المادة 33 من الدستور والتي تنص على أن المعاهدات والاتفاقيات لا تكون نافذة الا اذا وافق عليها مجلس النواب الأردني”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here