كنوز ميديا / سياسي

بدأت المحكمة الاتحادية العليا يوم الأربعاء جلستها المخصصة للنظر في الطعن المقدم لإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكان زعيم تحالف الفتح هادي العامري قد أعلن في 4 كانون الأول/ديسمبر الجاري تقديم طعن لدى المحكمة الاتحادية لإلغاء نتائج الانتخابات.

واكد العامري فإن الطعن المقدم مرفق بأدلة تثبت ارتكاب مفوضية الانتخابات مخالفات فنية وقانونية خلال عملية الاقتراع.

وفي حال قررت المحكمة الاتحادية رد الطعن، فإنه لا يتبقى أمامها إلا المصادقة على النتائج لتصبح قطعية.

ووفق النتائج، فإن “الكتلة الصدرية” تصدرت الانتخابات بفوزها بـ73 مقعداً، يليها تحالف “تقدم” بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي بـ37 مقعداً، ثم ائتلاف “دولة القانون” بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي برصيد 33 مقعداً، والحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني بـ31 مقعداً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here