كنوز ميديا / سياسي

كشف الحزب الديمقراطي الكوردستاني، يوم الثلاثاء، عن ابرز الملفات التي سيحملها الوفد الكوردي المشترك الذي يعتزم زيارة بغداد للتباحث بشأن تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

وقال النائب عن الحزب الديمقراطي صباح صبحي في تصريح، إن “الأحزاب الكوردية ووفق المسارات السياسية المعمول، اتفقت على تشكيل لجنة تفاوضية موحدة من الحزبين الرئيسيين ستذهب الى بغداد الاسبوع المقبل للتباحث مع كافة الأطراف السياسية لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة بعد اعلان المحكمة الاتحادية مصادقتها النهائية على النتائج”.

وأضاف ان “اللجنة او الوفد الكوردي سيناقش الملفات التي تخص الكورد عموما والمصلحة العليا لاقليم كوردستان”.

وتابع صبحي، أن “أبرز الملفات التي سيناقشها الوفد الكوردي يتمثل في المادة (140) المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها ، والمجلس الاتحادي ومواد متعلقة بالحقوق والحريات وتكافؤ الفرص، ايضا مسألة الموازنة والرواتب وملف الشهداء الى جانب مسألة حسم قوات البيشمركة فالبعض يطلق عليها تسمية مليشيات في حين هي قوات حرس حدود”.

واردف بأن “تلك اهم الملفات او القضايا التي سيتم مناقشتها في بغداد الى جانب كيفية تشكيل الحكومة وفق المعطيات التي افرزتها النتائج”.

وأوضح ان “تشكيل الحكومة وفق المسار التوافقي او الأغلبية لن يؤثر على علاقاتنا او تحالفاتنا فما يهمنا هو تحقيق المصلحة العامة للكورد”.

وعن منصب رئاسة الجمهورية قال صبحي، “حتى الان لا توجد المباحثات في هذا الشأن، وقد تتركز تلك المباحثات بعد مصادقة المحكمة الاتحادية على النتائج وذلك للاتفاق على المرشح المناسب للمنصب”، مضيفا “سيكون المرشح لرئاسة الجمهورية بحسب الاستحقاق الانتخابي لكن ضمن معايير التوافق الحزبي”.

وبالعودة الى سيناريو الوفد التفاوضي في مباحثات الكوردية في بغداد اكد صبحي ان “المباحثات سيبدأها الوفد التفاوضي مع الكتلة الصدرية لكن حتى الان لم يحدد ان كان اللقاء في بغداد او في النجف ومن ثم مع قيادات الاطار التنسيقي تتبعها لقاءات ومباحثات مع القوى السنية”.

يذكر ان الحزب الديموقراطي حصل على 31 مقعدا فيما حصل التحالف الكوردستاني على 17 مقعداً في الانتخابات التشريعية الاخيرة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here