كنوز ميديا / امني

قالت قيادة العمليات المشتركة، أنه “لم يبق من القوات الأجنبية المتواجدة في العراق سوى المستشارين”.

وأضاف المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، إن “مهمة القوات الأجنبية في العراق تحولت من قتالية الى استشارية”، مبينا أن “اغلب القوات القتالية الموجودة غادرت قبل موعد الانسحاب المحدد”.

وأضاف، أنه “لم يبق من القوات الأجنبية المتواجدة في العراق سوى المستشارين، واعدادهم محدودة”.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، امس الثلاثاء، خلو قاعدة حرير في أربيل من أي قوات قتالية تابعة للتحالف الدولي، فيما أشارت إلى أن المستشارين سيوزعون بين قاعدتي عين الأسد وحرير.

وقال الخفاجي، إن “انسحاب القوات القتالية للتحالف الدولي من العراق تم بسلاسة”، مبيناً أن “قاعدة حرير في اربيل تخلو من اي قوات قتالية للتحالف الدولي”.

وأضاف، أن “هذه القوات أكملت انسحابها قبل نهاية العام الحالي”، لافتاً الى أن “ما تبقى هو جزء قليل من المستشارين الذين يقومون بتقديم المشورة في مجال مكافحة الارهاب”.

وأكد الخفاجي أن “هؤلاء المستشارين سيوزعون بين قاعدتي عين الاسد وحرير”، مشيراً الى أن “قواتنا بدأت بتسلم معسكرات التحالف كافة بدءاً من العام الحالي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here