كنوز ميديا / دولي

أكدت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، أهمية توحيد الجهد الميداني للتصدي لمشاريع الاحتلال وصد اعتداءات مستوطنيه بحق المدنيين العزل من أبناء شعبنا، ومواجهة هذه الجرائم المتصاعدة بكل السبل المتاحة، وبأوسع وحدة ميدانية.

وشددت القوى في بيان صحفي صادر عنها اليوم الخميس، على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية باعتبارها خيارا استراتيجيا ضمن كفاح شعبنا المشروع للدفاع عن حقوقه الوطنية المشروعة، ورفض كل المخططات الهادفة لتصفية القضية الوطنية.

ونعت الشهيد محمد عيسى عباس (26 عاما) من مخيم الأمعري، الذي اغتالته قوات الاحتلال بمنطقة “سطح مرحبا” في مدينة البيرة الليلة الماضية، استمرارا لعمليات القتل التي تأتي بضوء أخضر من حكومة الإرهاب بينيت- لبيد التي أعطت الأوامر لتوسيع القتل من خلال تغيير ما يسمى أوامر إطلاق النار ضمن نزعاتها العنصرية التي تستهدف تصعيد العدوان، وجرائم الحرب بحق شعبنا.

ودعت القوى في بيانها إلى توسيع الفعاليات المساندة للأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال وهم يواجهون عمليات القمع اليومي لإدارات السجون الفاشية وتكثيف الأنشطة المساندة لحقوقهم بما فيها حملات الإسناد للأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام منذ 130 يوميا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here