كنوز ميديا / متابعات

اعتبر الكاتب والباحث السياسي غالب قنديل ان تغيير مهمة القوات الاميركية المتواجدة في العراق من قتالية الی استشارية، عملية مفخخة.

وقال قنديل في حديث  متلفزان الاميركي دائماً يغرس مسمار جحا بالصيغ الملتبسة ويسعی لاستثمار الالتباسات ويختبر معادلة الارض، ان وجد نفسه عاجزاً عن الاحتفاظ بأي وجود لوجدته يلملم كلاكيشه ويرحل ويعلن من طرف واحد أنه قرر الخروج.

واضاف قنديل: ان وجد الاميركي بالاختبار انه قادر علی ادامة وجوده العسكري وممارسة الابتزاز السياسي سنداً الی هذا الوجود واحياء بعض خيوط التأثير والتدخل التي تلبي مصالحه سواءاً الحسابات المتصلة بالتوازن الاقليمي واستخدام العراق منصة لتدخلات اخری في المنطقة أو في سبيل انشاب مخالبه في الثروات العراقية أكثر وفرض أجندات اقتصادية ومالية علی العراقيين تخدم مصالح النهب الاميركي.

وأكد الباحث السياسي ان صيغة الكلام الاميركي عن الخبراء تعني انه يؤسس لاحتلال مقنع يُبقي منظومات النفوذ الامني والسياسي تحت ستار الخبراء وبالتالي كل المنطق مفخخ.

وبيّن قنديل انه اخطر ما يمكن ان يقع في العراق هو التسليم للعبة المستشارين، وعلی العراق الاصرار علی الرحيل الناجز دون قيد أو شرط ومن غير بقايا ومن غير مسمار جحا بأي حجم كان، والا ستبقی السيادة العراقية منقوصة.

هذا ومن المقرر ان تنسحب القوات القتالية الاميرکية من الاراضي العراقية حتی نهاية 31 ديسمبر/ كانون الأول 2021، فيما تحاول الولايات المتحدة الابقاء علی قوات لها تحت عنوان قوات استشارية في مجالات التدريب والتسليح والمعلومات الاستخبارية والأمنية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here