كنوز ميديا / سياسي

اكد رئيس كتلة بيارق الخير محمد الخالدي، الاثنين، أن تجديد الولاية لرئيس الوزراء المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي بات من الماضي، فيما حددت ثلاثة أسباب وراء ذلك.

وقال الخالدي في تصريح إن “كل المؤشرات في المشهد السياسي العراقي تشير الى ان تجديد الولاية الثانية للكاظمي بات من الماضي في ظل رفض اغلب القوى السياسية لهذا الخيار ناهيك عن وجود صراع معلن بين قوى سياسية متعددة على الظفر بهذا المنصب”.

واضاف الخالدي، ان “ثلاثة اسباب تمنع تولي الكاظمي منصب رئاسة الوزراء في الدورة المقبلة منها الاخطاء في الجانب الاقتصادي وادارة حكومته لملف الانتخابات وتداعيات نتائجها التي خلقت انسداد في الافق السياسي بالاضافة الى تنامي الخروقات الامنية”.

واشار الى ان “القوى السياسية تتعامل الان على ان رئيس المقبل القادم اذا ما حسمت نتائج الانتخابات سيكون شخصية اخرى لكنها بالتاكيد لن يكون الكاظمي”.

وترفض قوى سياسية متعددة تجديد الولاية الثانية للرئاسات الثلاث ومنها الكاظمي بسبب الاخفاقات في العديد من الجوانب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here