كنوز ميديا / دولي

أعلنت السلطات المكسيكية أن ثمانية أشخاص على الأقل بينهم طفل قتلوا جراء حادثة إطلاق نار وقعت في ولاية غواناخواتو وسط البلاد.

وأكد مكتب المدعي العام أن الهجوم الذي نفذ على أيدي مسلحين اثنين يستقلان دراجة نارية في ساعات متأخرة من يوم الثلاثاء الماضي شمل منزلين في ضواحي مدينة سيلاو، قتل في أحدهما أربعة رجال وامرأة، وأصيب أربعة أشخاص آخرين توفى أحدهم أمس متأثرا بجروحه، بينما لا يزال الآخرون في المستشفى بحالة خطيرة.

ورجحت تقارير إعلامية محلية أن هذا المنزل استخدم من قبل مدمني مخدرات.

وفي منزل مجاور، عثرت الشرطة على جثتي صبية في سن 16 عاما وطفل صغير يبلغ 16 شهرا من العمر فقط، وقد قتلا بالرصاص.

وتعد غواناخواتو الولاية ذات أعلى نسبة جرائم قتل في المكسيك، وتشهد من حين إلى آخر أعمال عنف على خلفية الصراع بين عصابتي تجار المخدرات “سانتا روزا دي ليما” و”خاليسكو نيو جينيريشن”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here