كنوز ميديا / تقارير

أعلنت تسع محافظات عراقية، يوم امس الاحد، تعطيل الدوام الرسمي اليوم الاثنين، بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاغتيال الحاج ابو مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني، فيما رصدنا ، ناشطين ينتقدون المحافظات المحررة من داعش، في عدم اهتمامها بالمناسبة.
وفي بيانات رسمية صدرت عن الحكومات المحلية لمحافظات “البصرة، بابل، ذي قار، واسط، ديالى، كربلاء، النجف، المثنى، والديوانية”، أعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاثنين الموافق الثالث من كانون الثاني الجاري.
ولغاية كتابة التقرير، لم يصدر ما يشير الى احتفال المناطق المحررة بالمناسبة.
وقال الكاتب عدنان البديري في تويتر ان المحافظات الوسطى والجنوبية في العراق تتسابق لإعلان الاثنين، عطلة رسمية.
وفي فجر يوم الثاني من كانون الثاني/ يناير من العام 2020 اغتيل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الحاجح المجاهد ابو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، بغارة جوية غادرة نفذتها طائرة مسيرة امريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي.
وقال الناشط مصطفى آرت على تويتر، ان قادة وشهداء قدموا نفسهم في سبيل التحرير يستحقون تخليدهم في ذكري الاغتيال.
وكتب المدون احمد ان ابو مهدي المهندس ليس شخصا عاديا فهو من قاد المعارك في تحرير العراق من داعش.
وكتب حميد عبد القادر من صلاح الدين، ان المناطق المحررة لن تنسى المعارك التي خاضها كل من الشهيدان “المهندس وسليماني” في المناطق الغربية والشمالية والوسطى، من العراق، وعلى الناس هناك، تخليد هؤلاء الذين وقفوا معهم، داعيا المحافظات الى اعلان المناسبة، عطلة رسمية، تسقيطاً لمحاولات جعل المناسبة طائفية لان المعارك ضد داعش اشترك فيها جميع العراقيين من مختلف الاطياف، مثلما كانت كل المذاهب والأقليات، ضحية إرهاب داعش.
وفي بلد، ينهض من ركام الحرب ضد داعش، ويسعى الى تجاوز الطائفية والمذهبية، فان اتفاق المحافظات على صيغة احتفالية وطنية تشمل جميع انحاء العراق، سيكون مفيدا للعراقيين ويظهرهم موحدين، في المصير والموقف والسير نحو المستقبل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here