كنوز ميديا / سياسي

كشف مصدر سياسي مطلع، يوم الثلاثاء، عن اهم المحاور التي ناقشها رئيس تحالف “تقدم” محمد الحلبوسي مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مقر إقامة الأخير بالحنانة في النجف.

وقال المصدر في تصريح اطلعت عليه ” كنوز موديا”، ان “الحلبوسي وصل في وقت سابق على رأس وفد إلى مقر إقامة الصدر في الحنانة بمحافظة النجف، بهدف تعزيز العلاقة بين الطرفين وتأكيد الاتفاق بينهما على الدخول في تحالف استراتيجي ينسجم مع التفاهمات الاولية التي حددت الخطوط العامة للاتفاق بين تقدم والكتلة الصدرية”.

وبين ان “الحلبوسي يدعم الصدر في التصدي للمشهد السياسي القادم وادارة شؤون البلاد عبر الكتلة الاكبر وحكومة الاغلبية، فيما يدعم الاخير تولي الحلبوسي رئاسة البرلمان مجددا ضمن اطار الاتفاق باعتماد برنامج تشريعي وطني قوامه تشريع القوانين التي تحقق المصلحة العامة دون المصلحة الحزبية والارتقاء بالواقع السياسي بعيدا عن ضوابط المحاصصة التي كان معمولا بها”.

واشار المصدر الى ان “الصدر الذي يبدو انه ضمن التأييد الكوردي والسني في مسعاه لتشكيل الحكومة القادمة، قدم بدوره ضمانات للاطراف المتحالفة معه بالمضي بحكومة الاغلبية وتحقيق المطالب المشروعة التي تهم المواطن في عموم البلاد”.

واردف “بحسب المعلومات فإن الحلبوسي سيكون الضامن للكورد بالتزام الحكومة القادمة الصدرية بحلحلة الملفات العالقة بين بغداد واربيل وبما يحقق المصالح المشتركة للشعبين”.

وتابع المصدر ان “الايام القادمة اي قبيل انعقاد جلسة البرلمان الجديد ستكشف كل الاوراق بشأن الكتلة الاكبر سواء من قبل الكتلة الصدرية او الاطار التنسيقي فضلا عن كشف التحالفات الاستراتيجية مع الشركاء”.

وكان الحلبوسي قد وصل الى الحنانة مقر إقامة الصدر في النجف وعقد مع الاخير اجتماعا استمر لعدة ساعات، ولم يصدر أي تعقيب أو بيان من الجانبين في أعقاب الاجتماع.

يذكر ان الحلبوسي كان قد اجرى تفاهمات استراتيجية مع زعيم تحالف “عزم” خميس الخنجر خلال جولة قام بها الزعيمان السنيان في بعض دول الخليج ، ويسعى الحلبوسي للوصول لولاية ثانية لرئاسة البرلمان عبر الدخول في تحالفات استراتيجية تؤمن له ذلك.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here