كنوز ميديا / سياسي

اعتبرت الإدارة الأميركية أن زيادة الهجمات على قواتها في العراق وسوريا قد تكون مرتبطة بمفاوضات فيينا وذكرى استشهاد الفريق قاسم سليماني.

زعمت الإدارة الأميركية أن زيادة الهجمات على قواتها في العراق وسوريا قد تكون مرتبطة بمفاوضات فيينا وذكرى استشهاد القائد السباق لـ”فليق القدس” في حرس الثورة الاسلامية في ايران الفريق قاسم سليماني.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء الخميس انه لا يمكننا القول بالتحديد من شنها أو لماذا تمت، على ما يبدو، ارتفاع هذه الهجمات. لا شك في أن ذلك قد يكون مرتبطا بالمفاوضات في فيينا أو الذكرى السنوية لاغتيال الشهيد قاسم سليماني القائد السباق لفليق القدس في حرس الثورة الاسلامية في ايران .

وأضافت: “لا نزال نعمل الآن على تحديد من يتحمل بالضبط المسؤولية وما هي النوايا ولهذا السبب لا نمتلك أي استنتاجات تحليلية أخرى”.

وتعرضت قاعدة “عين الأسد” في العراق والقاعدة في منطقة حقل العمر بسوريا في أوائل يناير الحالي لعدة هجمات بطائرات مسيرة وقذائف، وذلك تزامنا مع الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد الفريق قاسم سليماني في جريمة ارتكبتها اميركا في مطار بغداد .

وتتهم الولايات المتحدة “الفصائل الموالية لإيران” بالوقوف وراء مثل هذه الهجمات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here