كنوز ميديا / دولي

سجلت الصين أولى حالات العدوى المحلية لديها بالمتحور “أوميكرون”، ما أشعل حملة فحوص جماعية في مدينة تيانجين شمالي البلاد، وسط مساعي الصين لحماية نهج عدم التسامح إطلاقاً مع «كورونا» في مواجهة المزيد من المتحورات القابلة للانتشار بصورة أكبر.
ونقلت وكالة “بلومبرغ” للأنباء عن تقرير للتلفزيون الصيني المركزي، أن المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها أكد تسجيل إصابتين بالمتحور “أوميكرون” في المدينة الساحلية، بعد أن أكمل فرعه المحلي الفحوص الجينية.
وأشار التقرير إلى أن الحالتين من تسلسل عدوى واحد، لكن المسؤولين لم يحددوا بعد ما إذا كانت كلتا الحالتين من تسلسل حالات “أوميكرون” نفسها التي تم تسجيلها لحالات واردة من الخارج في وقت سابق في تيانجين.
وأدى التزام الصين بسياسة “صفر كوفيد” إلى تقييد التحركات وتنفيذ الفحوص الجماعية وغيرها من التدابير في مدن على مستوى الدولة البلاد. ويزيد تفشي العدوى من مخاطر فرض إجراءات إغلاق جديدة يمكن أن تعطل الإنتاج والشحن في اقتصاد يعاني بالفعل من ضعف الاستهلاك وتراجع سوق العقارات.
وسجلت تيانجين الحالتين الأوليين من “أوميكرون” في وقت متأخر أمس (السبت)، وهما لشخصين أحدهما طفل، ولم يكن أي منهما قد سافر خارج المدينة خلال الـ14 يوماً الماضية.
وأعلنت السلطات أنها سوف تبدأ الفحوص الجماعية اعتباراً من الساعة السابعة صباح اليوم (الأحد)، من أجل «المنع الفعال للمزيد من تفشي المتحور “أوميكرون”، حسبما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here