كنوز ميديا / امني

أكد وزير الداخلية عثمان الغانمي، الاثنين، أن حقوق الإنسان فوق كل الاعتبار، وأنه لا يسمح إطلاقاً بالاعتداء على أي مواطن مهما كانت الأسباب.
وجاءت تأكيدات الوزير، بحسب بيان لمكتبه الاعلامي، بعد أن تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي فديو يظهر فيه مجموعة من الضباط والمنتسبين وهم يعتدون بالضرب على أحد المواطنين في بغداد.
واشار البيان إلى ان الوزير استضاف المواطن واستدعى جميع من قام بالاعتداء عليه، مؤكداً أن هذه التصرفات الفردية من قبل هذه العناصر المسيئة لا تمت بصلة الى أخلاق وتعليمات المؤسسة الأمنية، حيث وجه باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم، وإقامة مجلس تحقيقي بحقهم على أن ينجز خلال سبعة إيام.
وأستمع الغانمي بحب البيان الى طلبات واحتياجات المواطن، مؤكدا العمل على محاسبة المقصرين بحقه بأشد العقوبات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here