كنوز ميديا / دولي

اعلنت السلطات المكسيكية، الاثنين، إن أعمال شغب داخل سجن بشمال المكسيك أسفرت عن إصابة 56 سجينا.
وقالت صحيفة “اكسبانثييون” المكسيكية، ان اعمال العنف والشغب اندلعت بسبب محاولات ابتزاز قام بها بعض السجناء، مشيرة إلى أن أعمال الشغب بدأت يوم الجمعة الماضي في سجن أبوداكا بضواحي مدينة مونتيري.
من جهته اكد سكرتير الأمن العام لولاية نويفو ليون، ألدو فاسي، أن “جميع الإصابات نجمت عن الضربات وأنه لم تكن هناك أسلحة ناري”، مضيفا أن “إصابات الرأس كانت من أشياء غير حادة، وحجارة، وفي بعض الحالات من الاصطدام بالأرض”.
وأضاف أن “العديد من السجناء يعملون في المصانع ويتقاضون رواتبهم في أيام الجمع، وكانت هناك 5 عصابات على الأقل تبتز الأموال من سجناء آخرين داخل جدران السجن”.
وأوضح فاسي إنه “تم العثور على هواتف محمولة وبيرة ومخدرات بين ممتلكات السجناء، وذلك في تفتيش تم بعد الحادث”.
هذا وتعانى المكسيك من حوادث مماثلة في السجون من تنافس العصابات، والتي كانت من بينها حادث عنف بين عصابات بسجن جنوب غربي البلاد والذي أدى إلى مقتل 228 شخصا ويعد الأكبر بين هذا النوع من الحوادث.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here