كنوز ميديا / محلي

اعلنت وزارة الموارد المائية، الثلاثاء، ان وفدا فنيا تابعا لها سيزور تركيا قريبا، للاطلاع على الخزين المائي المتاح بالسدود التركية وخطط تشغيلها الحالية والصيفية المقبلة، بما يمكن العراق من إعداد خططه الخاصة بنهري دجلة والفرات.
وقال المتحدث باسم الوزارة عون ذيـاب، في تصريح للصحيفة الرسمية، أن “وفدا فنيا من الموارد المائية سيزور منتصف الشهر الجاري مدينة اسطنبول، للاطلاع على خزين تركيا المائي المتاح بسدودها وخزاناتها، لاسيما خطة تشغيل سدي أليسو على نهر دجلة، وأتاتورك على نهر الفرات، خلال الموسمين الحالي والصيفي المقبل”.
وأكـد ذياب أنَّ “هـدف الـوزارة هو الوقوف على خـطـط تـركـيـا التشغيلية لـلـسـدود، بـمـا يضمن وصـول الحصص المائية العادلة إلـى الـعـراق كماً ونوعاً، لتلبية احتياجاته من مياه الشرب، وسقي الـبـسـاتـين والـخـضـار فـقـط، كـمـا أنـهـا تـعـد نقاطاً أسـاسـيـة ومـهـمـة للخطة التشغيلية المـائـيـة التي يضعها العراق”، منوها بأنَّ “مساحة المحاصيل الأخـــرى الـتـي تُـــزرع صـيـفـاً، سـتـعـتـمـد عـلـى ما يتحقق من خزين البلاد المائي خلال مدة ذوبان الثلوج في تركيا وهي أشهر، آذار ونيسان وأيار المقبلة”.
وبــين مستشار المــوارد أنَّ “الـبـنـد الثاني الذي فعلته الـوزارة بهذا السياق، هو استحصال المـوافـقـة عـلـى تـأهـيـل المركو البحثي (العراقي – التركي) للمياه الـواقـع بمنطقة صـدر الـقـنـاة، إذ سيتم وضمن موازنة العام الحالي، البدء بتهيئة بـنـاه الـتـحـتـيـة، وتـجـهـيـزه بـالمـخـتـبـرات الـحـديـثـة لإجراء البحوث المختصة التي تم الاتفاق عليها مع الجانب التركي، إضافة إلى إنشاء دار استراحة وتأثيثها لاستقبال الخبراء”.
ولفت إلى أنَّ “طـمـوح الــوزارة هـو الـوصـول إلـى أرقـام واضـحـة ودقيقة بشأن تقاسم المـيـاه بـين العراق والـــدول المـتـشـاطـئـة الـتـي تـحـددهـا أيـضـاً الخطة التشغيلية بهدف معرفة الواقع المائي خلال العام المائي بأكمله”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here