كنوز ميديا / دولي

اتهمت القوات المسلحة الإيرانية، الإدارة الأمريكية، بأنها المسؤولة الأولى عن زعزعة الأمن في الكرة الأرضية، معتبرا ان العالم هو الخاسر الأكبر من فقدان الشهيد قاسم سليماني.
وقال كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي، في تصريحات صحفية، إنه “لا تحدث على وجه البسيطة زعزعة للأمن إلا بدعم الأمريكان وإسنادهم”، مؤكدا أن “العالم اليوم هو الخاسر الأكبر من فقدان الشهيد سليماني مقارنة بالفترة التي كان يقود فيها محور المقاومة”.
وأضاف: إن “الشهيد سليماني اغتاله الاستكبار العالمي والإدارة الإمريكية الإجرامية بكل صلافة وغدر”، مشيرا إلى أن “أمريكا أكبر إرهابي، وحاضن للإرهابيين في العالم، وأكبر منتهك لحقوق الانسان في العالم، وأكبر ناهب لأموال الشعوب وموارد الشعوب المسلمة، وأكبر حكومة في العالم غرورا وتبجحا وتكبرا”.
وبين العميد شكارجي أن “أمريكا وبالتعاون مع آخرين هي التي أسست تنظيم داعش الإرهابي لضرب الدين، فجمعت شذاذ الآفاق ومجرميهم من عدة قوميات ولغات وأطلقتهم في العراق وسوريا حيث ارتكبوا افظع الجرائم باسم الاسلام”، مؤكدا ان “مواجهة هذه الظاهرة كانت صعبة للغاية، ولكن تم التصدى لها بفضل قاسم سليماني”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here