كنوز ميديا / اقتصاد

تراجعت أسعار النفط للجلسة الثانية على التوالي، اليوم الجمعة، متأثرة بتوقعات بأن واشنطن قد تتحرك قريبا لكبح الأسعار التي ما زالت فوق 80 دولارا للبرميل.
في المقابل، أثرت القيود على الحركة في الصين لمكافحة تفشي كوفيد-19 على الطلب على الوقود.

وانخفضت العقود الآجلة لمزيج برنت ستة سنتات إلى 84.41 دولار للبرميل الساعة 0427 بتوقيت جرينتش.

كما تراجعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 21 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 81.91 دولار للبرميل.

وقالت وزارة الطاقة الأمريكية أمس الخميس، إنها باعت 18 مليون برميل من النفط من الاحتياطي الإستراتيجي لست شركات.

ورغم ذلك يتجه الخامان القياسيان برنت وغرب تكساس الوسيط للصعود للأسبوع الرابع على التوالي، بدعم من المخاوف بشأن الإمدادات والمخاوف السياسية في ليبيا وقازاخستان، وانخفاض مخزونات الخام الأمريكية لأدنى مستوى منذ 2018.

وعلقت الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، بعض الرحلات الجوية الدولية، وكثفت الجهود لكبح تفشي الفيروس في إقليم تيانجين بينما انتشرت السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا في مدينة داليان بشمال شرق الصين.

وحثت مدن كثيرة، منها بكين، السكان أيضا على عدم السفر خلال عطلة العام القمري الجديد، وهو ما قد يقلص الطلب على الوقود خلال موسم ذروة السفر.

كما سجلت الصين في 2021 أول انخفاض سنوي في واردات النفط الخام منذ 20 عاما.

وأظهرت بيانات رسمية أن واردات الصين من النفط الخام بلغت 512.98 مليون طن إجمالا في 2021، مقارنة مع 542.39 مليون طن في العام السابق، لتسجل أول انخفاض سنوي منذ العام 2001.

ووفقا لبيانات الجمارك الصينية اليوم الجمعة، فقد بلغت واردات شهر كانون الأول 46.14 مليون طن.

والخميس، تراجعت أسعار النفط أيضا لكنها ظلت قرب أعلى مستوياتها منذ شهرين إذ جرى تداول خام برنت قرب 85 دولارا للبرميل بدعم من توقعات بتعاف اقتصادي قوي يعزز الطلب، لكن زيادة المخزونات الأمريكية وارتفاع التضخم حدا من المكاسب.

وانخفضت حينها العقود الآجلة لخام برنت 11 سنتا أو 0.1 بالمئة إلى 84.56 دولار للبرميل، فيما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 27 سنتا إلى 82.37 دولار للبرميل.

ويتوقع بعض المحللين أن يستمر هذا الاتجاه في العام الحالي، متوقعين أن يؤدي نقص طاقة الإنتاج ومحدودية الاستثمارات إلى رفع سعر الخام إلى 90 دولارا أو حتى أعلى من 100 دولار للبرميل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here