كنوز ميديا / سياسي

رجح عضو تحالف الفتح، علي الفتلاوي، الخميس، أن دخول الاطار التنسيقي الى العملية السياسية بعد جلسة البرلمان الاولى سيغير موازين العملية السياسية بصورة كبيرة .

وقال الفتلاوي، إن “المحكمة الاتحادية قدمت فسحة جديدة للكتل السياسية حتى تراجع نفسها في بعض القرارات الخاطئة التي اتخذتها والاتفاق على تشكيل حكومة تخدم مصالح الشعب العراقي”.

وأضاف، إن “قرارات المحكمة الاتحادية جازمة فهي لن تلغي جزئية معينة وتوافق على جزئية أخرى”، مشيرا إلى أن “المحكمة أمامها خيارين الأول يتمثل بإلغاء جلسة البرلمان الأولى برمتها وتعتبر جلسة باطلة، اما القرار الثاني يتمثل بإلغاء الجلسة بداية من استئناف السن الثاني أو الثالث وتعتبر بقية إجراءات الجلسة البرلمان الأولى باطلة”.

واوضح الفتلاوي، ان “المحكمة الاتحادية في حال اصدرت قرارا لصالح باسم خشان سيكون هناك تغييرا كبيرا في العملية السياسية”، موكدا ان “دخول الاطار الى العملية السياسة سيغير الرؤية والموازين السياسية”.

وكانت المحكمة الاتحادية أجلت البت بدعوى الطعن إلى يوم الـ25 من كانون الثاني الحالي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here