كنوز ميديا / دولي

كشف مشرع بارز من حزب المحافظين في البرلمان البريطاني، الخميس، إن حكومة المملكة المتحدة تستخدم الابتزاز لإبقاء رئيس الوزراء الفاشل و المبتلى بالفضائح بوريس جونسون في السلطة.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير عن النائب وليام .أي . راج رئيس لجنة الإدارة العامة والشؤون الدستورية التي تشرف على القضايا والمعايير الدستورية قوله إن ” الحكومة تحاول “ابتزاز” المشرعين المشتبه في أنهم يخططون لعزل جونسون”.

واضاف أن “عدد من أعضاء البرلمان واجهوا في الأيام الأخيرة ضغوطًا وترهيبًا من أعضاء الحكومة بسبب رغبتهم المعلنة أو المفترضة في التصويت بالثقة في قيادة حزب رئيس الوزراء خلال اجتماع اللجنة “.

وبين ان ” ترهيب عضو في البرلمان أمر خطير. علاوة على ذلك ، فإن التقارير التي أعرفها تبدو أنها تشكل ابتزازًا. على هذا النحو ، فإن نصيحتي العامة للزملاء إبلاغ هذه الأمور إلى رئيس مجلس العموم ومفوض شرطة العاصمة “.

وشدد على على أنه” ليس من مسؤولية حكومة المملكة المتحدة “خرق القانون الوزاري في التهديد بسحب الاستثمارات من أعضاء الدوائر الانتخابية في البرلمان والتي يتم تمويلها من الخزينة العامة”.

واوضح التقرير ان ” تصريحات راج وجهت ضربة أخرى لموقف جونسون المهتز ، الذي فاز بأغلبية كبيرة في عام 2019 لكنه يواجه حاليًا دعوات متزايدة للاستقالة بسبب سلسلة من الفضائح ، بما في ذلك الاعتراف بأنه وأكثر من 100 من موظفيه أقاموا حفلة في منزله في وقت الاغلاق الى تفاقم عدد الاصابات بفايروس كورونا في البلاد والذي وصل الى ارقام قياسية “.

وكان “استطلاع جديد قد كشف أن ستة من كل عشرة أشخاص في المملكة المتحدة لديهم حاليًا رأي غير إيجابي بشأن جونسون المتضرر من الفضيحة، وبحسب الاستطلاع ، فإن 57 بالمائة من البريطانيين يعتقدون أن جونسون رئيس وزراء سيئ ، بزيادة 6 نقاط مئوية عن الأسبوع الماضي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here