كنوز ميديا / سياسي

وسط تصاعد وتيرة التصريحات الإعلاميَّة والتكهنات بشأن الشخصية المرشحة لتسنم منصب رئيس الوزراء المقبل المكلف بتشكيل الحكومة، أكد الإطار التنسيقي أنَّ تلك الشخصية ستكون بعيدةً كلَّ البعد عن الأسماء المطروحة سابقاً، مستبعداً أن يتقبل إقصاء رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي للتحالف مع التيار الصدري.
وقال عضو الإطار النائب عن دولة القانون محمد الزيادي: إنَّ “الإطار التنسيقي عازمٌ على تشكيل حكومة توافقية تضمّ جميع القوى السياسية”.
وأضاف أنه “إذا بتّت المحكمة الاتحادية ببطلان الجلسة سيُعاد انتخاب رئاسة البرلمان وستحدّد أوقات دستورية جديدة”، مشيراً إلى أنَّ “مجريات الجلسة الأولى أربكت العملية السياسية والتوقيتات الدستورية”.
ولفت إلى أنَّ “التنسيقي والتيار لم يتفقا على مرشحين لمنصب رئاسة الوزراء، وأنَّ رئيس الوزراء المقبل سيكون بعيداً كلَّ البعد عن الأسماء المطروحة سابقاً”.
بدوره، قال عضو الإطار القيادي في تحالف الفتح مختار الموسوي: إنَّ “ائتلاف دولة القانون جزءٌ من تحالف الإطار التنسيقي ولا يمكن التخلي عن هذا الجزء المهم، كما أنَّ بناء الدول والإصلاح لا يكون بإقصاء الآخرين”.
وأضاف أنه “من المستبعد إقصاء ائتلاف دولة القانون (وزعيمه نوري المالكي) من تحالف الإطار”، مشيراً إلى أنَّ “البلد والعملية السياسية لن يتوقفا على أحدٍ أياً كان، لذلك يتوجب على الجميع نبذ الخلافات وجعل مصلحة العراق في الأولويات”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here