كنوز ميديا / دولي

أكد المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة اللواء رحيم صفوي، الاثنين، ان حقبة جديدة بدأت في حياة السياسة الخارجية الإيرانية، مشيرا الى ان سياسة التعاون مع الصين وروسيا قد أثارت حنق الأعداء الغربيين والمنافسين الإقليميين.
وقال صفوي في كلمة ألقاها خلال افتتاح المؤتمر الوطني “ايران ودول الجوار”، إن “حقبة جديدة بدأت في سياسة ايران الخارجية”، مضيفا: “لقد أذهلت سياسة التعاون مع الشرق والتنمية الشاملة مع الصين وروسيا الأعداء الغربيين ، والمنافسين الإقليميين، وبعض العناصر في داخل البلاد، واثارت انفعالهم”.
وأضاف، أنه “عشية القرن الخامس عشر الهجري والاحتفال بانتصار الثورة الاسلامية، أصبحت إيران قوة إقليمية لا يمكن إنكارها”.
وأوضح أن “المفهوم النظري وسياسة الجوار الإيراني هو أننا نريد رسم كيفية تخطيط استراتيجية التنمية السياسية والاقتصادية والأمنية والسياحية والأكاديمية والبيئية مع كل من الدول الخمس عشرة المجاورة في السنوات العشرين المقبلة”، مؤكدا بالقول: “هدفنا هو تحقيق تفاهم ومصالح مشتركة وتحقيق التنمية المستدامة ومواجهة التهديدات”.
ويعقد المؤتمر الوطني “ايران ودول الجوار”برعایة مركز الدراسات السياسية والدولية بوزارة الخارجية ومؤسّسة الدراسات المستقبلية في العالم الإسلامي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here