كنوز ميديا / سياسي

اكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، ان ترشيح القيادي في الحزب هوشيار زيباري كان ردة فعل بعد اصرار الاتحاد الوطني على ترشيح برهم صالح لرئاسة الجمهورية، مبينا ان زيباري مستمر في ترشيح وان لغة الرقام هي من ترسم المشهد في البرلمان.
وقال شنكالي في حوار متلفز  اننا “لم نكن نسعى للذهاب بمرشحين اثنين لرئاسة الجمهورية وان ترشيح زيباري ليس للضغط أو الابتزاز بل بسبب إصرار الاتحاد الوطني على برهم صالح”.
واضاف ان “رئاسة الجمهورية استحقاق كردي وليس حزبيا وان المنصب يجب أن يشهد تغييرا كون ان رؤساء الجمهورية بعد جلال طالباني لم يكن لديهم دور كبير”.
واوضح شنكالي، ان “العرف السياسي باختيار رئيس الجمهورية سيتغير وان شرخ البيت الكردي بدأ في 2018 وان لدينا اتفاقات والتزامات واضحة في الدورة الحالية ولغة الأرقام هي من تتحكم بالمشهد السياسي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here