كنوز ميديا / سياسي

لم يجد أي جديدٍ في مباحثات الحزبين الكرديين، الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني في ما يتعلق بمرشح موحد إلى منصب رئاسة الجمهورية، إذ لم تفلح اللقاءات بين مفاوضي الحزبين في التوصل إلى اتفاق.
وتشير المواقف الأخيرة إلى أن الاتحاد الكردستاني لا يزال متمسكاً بترشيح برهم صالح إلى ولاية ثانية، في ظل اعتراض الديمقراطي الكردستاني عليه.
ونقل بيان عن المتحدث باسم الديمقراطي الكردستاني محمود محمد قوله: إن “البيان الصادر عن اجتماع المجلس الوطني للاتحاد الوطني الكردستاني غير منصف ومشوه للحقائق”، مشيراً إلى أن “وفداً من الديمقراطي زار جميع الأحزاب الكردية بعد إعلان نتائج الانتخابات التشريعية للحفاظ على البيت الكردي وتشكيل وفد مشترك إلى بغداد”.
وكان بيان للاتحاد الكردستاني عقب اجتماع بحضور بافل طالباني، قد جددَ أحقية الحزب بمنصب رئيس الجمهورية: “رغم أن الأطراف الأخرى قدمت مرشحيها بعيداً عن التوافقات”، معتبراً أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني قد تصرف بصورة انفرادية وخارج رغبة وإرادة وحدة صف الشعب الكردي، بإبرام اتفاق مع بعض القوى لتقديم مرشحه لمنصب رئاسة الجمهورية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here