كنوز ميديا / دولي

أكد الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ان على الولايات المتحدة أولاً رفع اجراءات الحظر الجائرة التي فرضتها ، ثم الحديث عن الحوار مع إيران.

واضاف آية الله السيد إبراهيم رئيسي ، في كلمته المتلفزة المباشرة الرابعة مع الشعب مساء اليوم الثلاثاء : إذا كانت باقي الأطراف مستعدة لرفع العقوبات عن إيران يمكن التوصل إلى اتفاق جيد.

وقال: إذا رفعت واشنطن الحظر فربما يكون هناك احتمال لإحياء اتفاق 2015 النووي.. المجال متوفر لتحقيق أي اتفاق إذا رفعت العقوبات الظالمة عن الإيرانيين.

وصرح الرئيس الإيراني: سنواصل المفاوضات النووية، لكن لن نربط كافة مسائلنا بها.. لكن المفاوضات ليست كل شيء بالنسبة لنا.

ولفت إلى أن التعاون مع روسيا هي إحدى الطرق لإفشال العقوبات المفروضة على إيران.

وفيما أشار إلى أن الطلب الأميركي للتفاوض المباشر ليس جديدا وتم طرحه عدة مرات، صرح رئيسي: أعلن الآن عن إمكانية التفاوض المباشر مع أميركا إذا أرادت رفع العقوبات الظالمة.

كما أشار الرئيس الايراني الى انه”لقد كان لدينا ولا يزال لدينا المزيد من الأنشطة في السياسة الدولية في الجمهورية الإسلامية ، ولكن لا يوجد توازن في هذه السياسة حتى في المجال الاقتصادي و يجب تحقيق التوازن في سياساتنا على الصعيد الدولي.

وتابع: لماذا لا يتم التعاون مع الجيران؟ على سبيل المثال ، خلال زيارتي لطاجيكستان ، تضاعف حجم التبادلات ثلاث مرات ، أو خلال زيارتي إلى تركمانستان ، توصلنا الى مقايضة الغاز أو بحث قضية الترانزيت ، وفي الآونة الأخيرة تشهد علاقاتنا مع اذربيجان اجراءات مشابهة .

ونوه رئيسي: لماذا لاينبغي اقامة علاقات مع روسيا؟ يمكننا استخدام الطاقات المتاحة في دول العالم لتحسين المستوى العلمي والاقتصادي للبلاد لأن هناك طاقات في إيران مهمة لروسيا والعكس صحيح ، هناك قدرات في روسيا مهمة بالنسبة لإيران.

وقال: إن “شعار الحكومة هو التفاعل مع العالم ونحاول التواصل مع كل دول العالم وهذه القضية مطروحة على أجندة الحكومة الحالية “.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here