كنوز ميديا / سياسي

اكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي، الاربعاء، وصول الاتحاد الى طريق مسدود خلال مفاوضاته مع الديمقراطي الكردستاني بشان رئاسة الجمهورية، مبينا ان الاتحاد يعول على قوى الاطار وقناعة النواب بمرشحه لنيل الثقة في البرلمان.
وقال السورجي في تصريح ان “الديمقراطي والاتحاد وصلا الى طريق مسدود بعد اعلان الاول ترشيحه هوشيار زيباري لرئاسة الجمهورية ومنافسة مرشح الاتحاد برهم صالح في مجلس النواب”.
واضاف انه “لاتوجد اي مفاوضات سياسية مع الديمقراطي ولا توجد ايضا اي وساطة سواء اجنبية او سياسية من اجل حلحلة الأمور”، مؤكدا ان “الطرفين سيتجهان الى البرلمان لحسم الموقف”.
وأوضح السورجي، ان “الديمقراطي عليه ان لا يعول كثيرا على فوز مرشح لرئاسة البرلمان عبر التحالف الثلاثي بين التيار الصدري والديمقراطي والقوى السنية كون قناعة النواب الخارجية ستكون حاسمة باتجاه صالح، فضلا عن الترجيح لصالح عبر كفة الاطار التنسيقي والاطراف المستقلة كما جرى في عام 2018”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here