كنوز ميديا / محلي / متابعة

أعلن الطبيب الروسي أليكسي فودوفوزوف، أن الإصابة بمتحور “أوميكرون” نادرا ما تسبب ظهور بعض الأعراض النمطية لمرض “كوفيد-19”.

وييقول الطبيب: “لقد مضى بعض الوقت في متابعة مسار فيروس كورونا الناجم عن الإصابة بمتحور أوميكرون ومع ذلك يمكن استخلاص بعض الاستنتاجات فمثلا لا تظهر بعض الأعراض النمطية لكورونا عند الإصابة بمتحور أوميكرون أو نادرا ما تظهر لدى المصابين”.

واضاف أن “من بين هذه الأعراض – ضيق التنفس، لا يعاني منه جميع المصابين بمتحور “أوميكرون” مع أنه من الأعراض النمطية لمرض “كوفيد-19”.

ويقول: “عمليا هذا المتحور لا يصل إلى الرئتين، بل يبقى في القصبات الهوائية، أي في تفرعات الشعب الهوائية ومع ذلك لا يمكن القول إن التهاب القصيبات عند الإصابة بأوميكرون أفضل بكثير من الالتهاب الرئوي عند الإصابة بمتغير “دلتا” ، ولكنه أقل وطأة”.

ويضيف، كما أن المصابين بمتحور “أوميكرون، لا يعانون من فقدان حاسة الشم، التي اعتبرت سابقا من الأعراض الرئيسية التي تشير إلى الإصابة بعدوى الفيروس التاجي المستجد.

ويقول، “نادرا ما يشكو المصابون بمتحور “أوميكرون” من فقدان حاسة الشم، مع أنه كان بالنسبة للمتغيرات التي حصلت قبل “دلتا” أحد الأعراض الرئيسية، التي كانت تؤكد على الإصابة بعدوى الفيروس التاجي المستجد. ولكن بعد انتشار متغير “دلتا” أصبح فقدان حاسة الشم نادرا بين المصابين، والآن عند الإصابة بمتحور “أوميكرون” بات نادرا جدا”.

ووفقا للأطباء، مهما كانت أعراض الإصابة بعدوى الفيروس التاجي المستجد، يبقى التطعيم ضده أفضل حماية من هذه العدوى.

المصدر: روسيا اليوم

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here