كنوز ميديا / تقارير

تأمل الأوساط الدبلوماسيَّة العراقية بالوصول إلى صيغة توافقية في اجتماعات الجولة الخامسة ضمن المباحثات الإيرانية السعودية التي ترعاها وتنسقها بغداد.
وتقول المؤشرات إنَّ جهود الدبلوماسية العراقية بدأت تقترب من تحقيق هدف ستراتيجي يتعلق بالتطبيع وعودة العلاقات الدبلوماسية والسفراء بين طهران والرياض.
وجاء تصريح السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي تعزيزاً للآمال بأن تسفر الجولة الخامسة عن نتائج جديدة.
وقال مسجدي، في تصريحات صحفية: إنَّ “لدى طهران والرياض إرادة سياسية لحل المشكلات المشتركة القائمة بينهما”، مضيفاً أنَّ “أجندة المباحثات تتركز على أن تكون الدولتان قادرتين بشكل أساسي على إزالة الجمود المستمر منذ عدة سنوات في علاقاتهما الثنائية وإعادتها إلى طبيعتها تدريجياً”.
ومن المتوقع أن تشهد الجولة الخامسة، وفق السفير الإيراني “اتخاذ قرارات وتوافقات جيدة قد تحتاج إلى وضع اللمسات الأخيرة، لعودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين”.
بدوره، أوضح مدير المركز العراقي للدراسات الستراتيجية، غازي فيصل حسين، في حديث لـ”الصباح”، أنَّ “قضية الحرب والسلام والستراتيجية الدبلوماسية، تشكل أعمدة السياسة الخارجية للعلاقات بين الدول والتي تستهدف بناء السلام والأمن المتبادل”.
وأشار حسين إلى أنَّ “الخلافات والصراعات التي تأخذ أشكالاً عسكرية مع استمرار حالة التوتر، تُعرض المصالح المتبادلة الاقتصادية والأمنية لمخاطر عدة وتهدد فرص التنمية والتقدم والاستقرار لشعوب وبلدان الشرق الأوسط والخليج العربي”

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here