كنوز ميديا / سياسي

يحاول طرفا الخلاف الكردي، الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني حشد مؤيديهما من الكتل السياسيَّة، كلٌ في سبيل دعم مرشحه للفوز برئاسة الجمهورية بأصوات البرلمان في الجلسة المقررة الاثنين المقبل، بعد وصول المباحثات الثنائية بينهما إلى طريق مسدود.
يأتي هذا في وقت من المقرر فيه أن يزور الرئيس المشترك للاتحاد بافل طالباني، وعضو قيادة الحزب قوباد طالباني بغداد خلال الساعات المقبلة، بهدف دعم مرشح الحزب برهم صالح، قبالة مرشح الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري.
وقال نائب رئيس مجلس النواب شاخوان عبدالله أحمد، أمس الأربعاء، في بيان: إنَّ مجلس النواب أنهى الاستعدادات الفنية والإدارية للجلسة المرتقبة لانتخاب رئيس الجمهورية التي ستعقد يوم الاثنين المقبل 7 شباط””، مبيناً أنَّ “المشاورات والحوارات مستمرة بين القوى السياسية والوطنية لمعالجة الأزمة والانسداد وجهود القيادة الكردستانية والسعي من أجل مشاركة جميع الأطراف في العملية السياسية”.
ولا تزال ملامح جلسة الاثنين المقبل غير واضحة ومفتوحة على جميع الاحتمالات.
وقال عضو ائتلاف دولة القانون المنضوي في الإطار التنسيقي، عارف الحمامي: إنَّ “اللقاءات مستمرة وسوف تتكرر خلال اليومين المقبلين، وقد تحسم الساعات الأخيرة الأمور”، مبيناً أنَّ “لقاء الحنانة في النجف رسالة واضحة بأنَّ الطريق غير معبد للسير في الاتفاق الحالي، ولابد من مشاركة الإطار”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here