كنوز ميديا / دولي

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بأن تقديرات أمريكية توصلت إلى أن روسيا قد تستولي على كييف في غضون أيام وتتسبب في مقتل أكثر من 50 ألفًا من المدنيين في أوكرانيا.
وجاء في تقرير للصحيفة، أن “التقديرات العسكرية والمخابراتية تشير إلى أن موسكو تقترب من استكمال الاستعدادات لما يبدو أنه غزو واسع النطاق ل‍أوكرانيا يمكن أن يتسبب في مقتل أو إصابة نحو 50 ألفا، والإطاحة بالحكومة في كييف خلال يومين، وإطلاق أزمة إنسانية مع فرار ما يصل إلى 5 ملايين لاجئ”.

وتابعت، “تأتي المخاوف المتزايدة مع استمرار الجيش الروسي بإرسال وحدات قتالية إلى الحدود الأوكرانية، وحتى الجمعة، قالت مصادر مطلعة إنه كان هناك 83 كتيبة روسية، تضم كل منها حوالي 750 جنديًا، مصفوفة لشن هجوم محتمل، وقد أكدت التقييمات التي اطلع عليها المشرعون والشركاء الأوروبيون خلال الأيام العديدة الماضية أن نافذة الحل الدبلوماسي للأزمة تبدو كأنها تغلق”.

وأشارت “واشنطن بوست” إلى أن ”التقييمات الجديدة ظهرت بينما كان الرئيس الروسي يعزز شبكة الدعم الدبلوماسي الخاصة به، وذلك بعد اجتماعه مع نظيره الصيني، شي جين بينغ، في افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، حيث أصدر الزعيمان بيانًا مطولًا أكدا فيه شكواهما المتبادلة بشأن النظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، من توسع حلف شمال الأطلسي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

واستطردت أنه “رغم عدم التقليل من أهمية اجتماع بوتين والرئيس الصيني، ومستوى التوافق بين الزعيمين، قال المسؤولون الأمريكيون إن عدم ذكر أوكرانيا في البيان كان مؤشرًا على عدم ارتياح الصين العام بشأن التدخلات العسكرية وعدم الاستقرار”.

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم إن “حجم التعزيزات الروسية على طول الحدود يوضح أنها أكثر من مجرد خدعة، لكن بعض المسؤولين الأوروبيين ما زالوا غير متأكدين، وإن بوتين يمارس الكثير من الضغوط السياسية والاقتصادية على أوكرانيا، بما في ذلك عن طريق قطع نقل الغاز عبر أراضيها، بحيث يمكن للحكومة أن تسقط حتى من دون غزو كامل”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here