كنوز ميديا / دولي

سباق بين السياسة والميدان هو حال الأزمة الروسية الاوكرانية، بين الجهود السياسية آخرها جولة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على موسكو وكييف، وبين الميدان الساخن رغم اجواء الطقس الباردة.

رحلة ماكرون المكوكية قادته الى كييف قادما من موسكو حيث التقى نظيره الاوكراني.

وأكد إيمانويل ماكرون الرئيس الفرنسي:”عازمون على مواصلة جهود الوساطة لنزع فتيل الازمة الحال، بوتين اكد لي احترامه لاتفاق مينسك،ونعمل على تطبيق الاتفاق في اطار صيغة نورماندي،وندرك مخاطر التصعيد في اوكرانيا”.

من جهته توقع الرئيس الاوكراني عقد قمة قريبا مع قادة كل من روسيا وفرنسا والمانيا لحل الازمة

وقال فولوديمير زيلنسكي الرئيس الأوكراني:”نتوقع في المستقبل القريب،أن يكون بإمكاننا عقد المحادثات المقبلة بين قادة صيغة النورماندي الرباعية”.

ماكرون كان التقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو حيث تضاربت التقارير حول نتائج اللقاء الروسي الفرنسي.

فماكرون أكد حصوله من بوتين على تأكيد بعدم تصعيد الأزمة بين روسيا والغرب حول أوكرانيا.

بينما نفى الكرملين صحة معلومات اوردتها صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية زعمت فيها حصول اتفاق بين بوتين وماكرون حول أوكرانيا .

وقال فلاديمير بوتين الرئيس الروسي:”لا توجد نقطة واحدة نعتبرها غير قابلة للتنفيذ أو غير واقعية في مقترحاتنا التي أرسلناها إلى الناتو وواشنطن..الولايات المتحدة وحلف الناتو تجاهلا مباعث القلق التي عبرت عنها روسيا بشأن الضمانات الأمنية”.

ورغم الجهود السياسية تلوح واشنطن باستمرار بفرض عقوبات على روسيا ان قامت بغزو اوكرانيا، تهديدات كانت في صلب لقاء الرئيس جو بادين والمستشار الالماني اولاف شولتز، حيث هدد بايدن بوقف مشروع خط انابيب الغاز الروسي نورد ستريم الى المانيا.

وعلى الارض اعلنت روسيا اجراء مناورات عسكرية في جنوب البلاد ،بموازاة توجه ست سفن حربية إلى البحر الأسود للمشاركة في مناورات بحرية.

من جهته اعلنت كييف تنفيذ مناورات عسكرية ردا على المناورات الروسية في روسيا البيضاء بالقرب من حدود أوكرانيا الشمالية.كما اعلنت السلطات الدانماركية إنها ستزيد من استعدادها العسكري في جزيرة في بحر البلطيق بسب الضغط العسكري الروسي على أوكرانيا بحسب تعبيرها.

وبموازاة السباق المحموم بين السياسة والميدان، تشهد الحدود الشرقية لاوكرانيا توترا شديدا وحالا من الترقب، في ظل التقارير عن الحشود العسكرية الروسية الهائلة شرق وشمال اوكرانيا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here