كنوز ميديا / متابعات

دعا تقرير صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) الى عدم ابقاء القوات الأمريكية بالعراق.

وتساءل التقرير عن جدوى بقاء اية قوات هناك، قائلا إن بقاءها يتسبب في عدد من المشاكل لأميركا والعراق، بحسب الصحيفة.

وأشار إلى الهجمات بطائرات مسيّرة على القوات الأميركية في العراق الشهر الماضي، قائلا إنها لم تكن مفاجئة، وإن الوجود الأميركي في العراق غير مرحب به، وإن مزيدا من الهجمات لا بد أن يأتي ما دامت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قررت إبقاء القوات هناك.

وأوضح التقرير، ان وجود القوات الأميركية لن يمنع الهجمات من الحدوث، مرجحا أن يموت الجنود الأميركيون عبثا لأنهم، كما هو الحال في أفغانستان، مكلفون بالمهمة المستحيلة في بلد أجنبي.

واضاف: بينما تتعامل مؤسسة السياسة الخارجية لواشنطن مع مخاطر المغادرة، يبدو أنها تتجاهل التكاليف الواضحة للبقاء.

ولفت المقال الانتباه إلى تصريح بايدن من قبل بإنهاء حقبة من العمليات العسكرية الكبرى، قائلا إن تلك الحقبة لن تنتهي حقا حتى تسحب أميركا كل قواتها من العراق.

ودعا المقال بايدن إلى إعلان خطط لانسحاب تدريجي للقوات يبدأ في موعد لا يتجاوز الربيع الحالي، مشيرا إلى أنه إذا لم يتحرك بايدن من الآن فإن الهجمات على القوات الأميركية ستزداد حتما، وذلك سيجعل المغادرة أكثر صعوبة من الناحية السياسية.

وأضاف أن من غير المرجح انهيار الحكومة العراقية برحيل القوات الأميركية مثلما انهارت الحكومة المصطنعة في أفغانستان أمام حركة طالبان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here