كنوز ميديا / دولي

أكد نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي ميخائيل بوبوف، أنه في ظل التوتر الحاصل، فإن أي إطلاق صاروخي قد يتم تفسيره على أنه ضربة نووية محتملة.

وقال بوبوف: قلة من الناس باستثناء الخبراء يفكرون في حقيقة أن الأنظمة الحديثة تكتشف بسرعة نوع الإطلاق الصاروخي، إذ لا يمكن تحديد ما إذا كان الصاروخ يحمل رؤوسا نووية، وفقا لـ روسيسكايا غازيتا.

وأضاف: في حالة التوتر السياسي العسكري يمكن تصنيف أي إطلاق صاروخي على أنه ضربة نووية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة شكلت في أوروبا قوة عسكرية قوامها أكثر من 60 ألف فرد، و200 دبابة، وحوالي 150 طائرة مقاتلة لخلق تهديد دائم لبلادنا.

وشدد على أنه على مدى السنوات السبع الماضية، حدثت زيادة كبيرة في تعداد وقدرات القوات الأمريكية، وزاد عدد القوات البرية الأمريكية في أوروبا بنسبة 30%، فيما تضاعف عدد المركبات المدرعة 4 مرات.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here