كنوز ميديا / تقارير

بعد قرار المحكمة الاتحادية النفط يشعل النار في تصريحات القيادات الكردية ورئيس الجمهورية يشدد على احترام القرارات القضائية.

لم يكن القرار سهلا على مسامعهم بل شكل صدمة اثارت ردود افعال حادة في لهجة التعبير ما يؤشر الى احتمالية تدهور العلاقة مابين المركز والاقليم والسبب النفط الذي اشعل النار في تصريحات الجانب الكردي ودخل على الخط رئيس الجمهورية الحالي برهم صالح في بيان رسمي لتهدئة الاوضاع.

ضربة قضائية في مرمى اقليم كردستان والنتيجة علاقة قد تسوء في اي لحظة كانت وتعود المياه الى مجرى الخلافات هذا ما توقعته اوساط متابعة وهي تقرأ شكل العلاقة المقبلة ما بين المركز والاقليم بعد قرار المحكمة الاتحادية الذي نص على عدم دستورية قانون النفط والغاز في كردستان علاقة يبدو انها باتت تحت طائلة النفور لاسيما و ان ردود الافعال الكردية كانت ابلغ من اي تعبير يصف حالة الامتعاض والصدمة.

قرار المحكمة الاتحادية جاء في ظل اجواء سياسية يخوض فيها الجانب الكردي مفاوضات تشكيل الحكومة وتحديدا حوارات اختيار مرشحٍ لمنصب رئيس الجمهورية ما يؤشر الى احتمالية تعقيد المشهد اكثر مما هو عليه ما دفع برئيس الجمهورية الحالي برهم صالح للدخول على خط الازمة لتخفيف حدة التوتر بالتصريحات وذلك من خلال بيان شدد فيه على ضرورة احترام القرارات القضائية واهمية اطلاق حوار جاد وعاجل بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم لايجاد اليات ضامنة لحقوق كلا الطرفين داعين في الوقت ذاته مجلس النواب للاسراع والعمل الفوري لمناقشة قانون النفط والغاز المؤجل منذ سنوات لحل الاشكاليات العالقة في الملف النفطي مابين الجانبين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here