بقلم // إياد الإمارة

تحية للمجاهد الحاج فالح الخزعلي من المدافعين عن حرم عقيلة الهاشميين النائب البرلماني الغيور بكل مواقفه الوطنية

لا نزال نعيش ذكرى رحيل عقيلة الحق والطهر والعفاف الحوراء زينب الكبرى شقيقة السبط الشهيد الحسين عليهما السلام نرتشف معين الثورة من شجاعة ووعي وصبر هذه السيدة العظيمة التي تعد من مفاخر الإسلام المحمدي الأصيل الكبرى ..
زينب الطهر والعفاف والورع والتقى والعلم والوعي والشجاعة والصبر وزينب إمتداد الثورة التي لا تزال تعين المؤمنين المقاومين الأحرار الذين يرددون مقولة شقيقها السبط الشهيد الحسين عليه السلام (هيهات منا الذلة).
نعم هيهات منا الذلة وسنبقى مقاومة حسينية ترفض الذل والمهانة والعبودية إلا لله تبارك وتعالى الواحد الأحد الفرد الصمد..
نحن مقاومة ..
نحن مقاومة ..

ولنا في هذه الذكرى الشجية التي نجدد فيها عهدنا مع السيدة زينب الكبرى عليها السلام بأن نكون تحت راية الحسين التي يحملها قمر العشيرة العباس عليهما السلام أن نستذكر كل المواقف الحسينية التي عمدت الأرض بالدماء الحرة الأبية التي جعلت من كل ارض طاهرة كربلاء مقدسة ومن كل زمن مبارك عاشوراء المنعة والرفعة والولاء والإيمان والتضحية والفداء ..
أن نستذكر المقاومة الإسلامية وليوثها الضياغم الذين صنعوا ويصنعوا نصر الأمة الحسيني الممتد على طواغيت العصر يزيديين أمويين صهاينة وتكفيريين وهابية إرهابيين ..
نستذكر حزب الله وكل أبطال أمة حزب الله في هذه الأرض من مختلف القوميات والأعراق وحدهم حب الحسين عليه السلام وحب الحسين عليه السلام أجننا ..

وأقف في هذه الكلمات لأستذكر بطلا حسينيا ابيا شجاعا كان من اوائل الذين لبوا نداء الحسين عليه السلام وبرز يذود عن خيمة العقيلة زينب عليها السلام يقف خلف حامي حما الهاشميات قمر العشيرة وحامل لواء الشهادة العباس الليث الحيدري القسور ..
هذا البطل هو المجاهد الحاج فالح الخزعلي (ابو مصطفى) النائب البرلماني الذي عهدنا فيه مواقف الحق الشجاعة خالصة الوطنية التي تنصف العراقيين وتطالب بحقوقهم ولا تأخذه في الله لومة لائم.
الحاج أبو مصطفى الخزعلي عرفته من رفيق دربه القائد الشهيد ابو مجاهد المالكي رضوان الله عليه وتربطني بهذا المجاهد العتيد الشهيد علاقة وثيقة جدا تعود إلى أيام وجودنا في (حركة مجاهدو الثورة الإسلامية في العراق) وأمينها العام القائد الشهيد الحاج أبو زينب الخالصي (مهدي عبد مهدي) رضوان الله عليه، وكثيرا ما أوصانا الشهيد الخالصي بالشهيد المالكي مؤكدا أمانته وشجاعته ووعيه وولائه.
عرفت الحاج أبو مصطفى الخزعلي من القائد الشهيد المالكي وهي معرفة مشرفة ..
المجاهد الخزعلي قدم عينه فداء المرقد وصاحبة المرقد الطاهر زينب الكبرى عليها السلام وله أقول فداك عيوننا يا (ابو مصطفى).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here