كنوز ميديا / دولي

في ذكرى انتفاضة أهالي مدينة تبريز ضد نظام الشاه، استعرض قائد الثورة الإسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي قضايا عدة تحدد أهمية موقع إيران الحالي وتوجيهات بشأن مستقبلها.

حيث أكد قائد الثورة الإسلامية أن العدو يعلم أن البرنامج النووي الإيراني سلمي مشددا على أن إيران لا تسعى الى حيازة السلاح النووي، بل تريد الإستفادة من الطاقة النووية السلمية، مشيرا الى ان العالم صار يعتمد أكثر على الطاقة النووية يوما بعد يوم، وأن إيران ستكون في حاجة ملحة إليها عاجلا أم آجلا.

وأكد آية الله السيد علي خامنئي قائد الثورة الإسلامية في ايران:”انظروا كيف تتكئ جبهة الاعداء بشكل ظالم على قضية الطاقة النووية يفرضون الحظر بسبب انشطتنا النووية رغم انهم يعرفون أنها سلمية، يدعون أنه لانتاج القنبلة لم يبق سوى فترة معينة.كلام غامض ولا أساس له. هم يعلمون اننا لا نسعى الى السلاح النووي، نحن نسعى الى الطاقة النووية السلمية. لكنهم لايريدون أن يحقق الشعب الايراني هذا التقدم العلمي الكبير”.

آية الله خامنئي أشار أيضا الى التقدم العلمي المذهل والانجازات الكبيرة التي حققتها الجمهورية الاسلامية خلال العقود الماضية، في مختلف المجالات. وأضاف أن سرعة التقدم العلمي في ايران يعادل أضعاف المتوسط العالمي.

وقال آية الله السيد علي خامنئي قائد الثورة الإسلامية في ايران:”حققنا العديد من التقدم ولدينا العديد من النماذج أحدها هو التقدم العلمي فنحن تقدمنا العالم من حيث التقدم العلمي في سنوات بعد الثورة هذا ليس رأيي وإنما رأي المراكز الدولية، بمعنى أن سرعة تقدم البلاد أضعاف متوسط التقدم على مستوى العالم، البعض يقول عشرة أضعاف وآخرون يقولون ثلاثة عشر ضعفا. العلم قوة. حققنا تقدما في مختلف المجالات العلمية، لم نكن نتصوره في بداية الثورة .كما حدث في قضية الطاقة النووية وتكنولوجيا النانو وفي الابحاث الطبية المعقدة”.

وأشار آية الله خامنئي إلى أن صمود ومقاومة الشعب الايراني لم يؤد فقط الى تطور وتقدم البلاد، بل كانت له آثاره الإقليمية المهمة، فحركات المقاومة تتنامى في المنطقة، وهيبة الاستكبار تتلاشى، واصوات الشعوب تتعالى بوجه امريكا، ما أسفر عن انهيار الهيمنة الأميركية في المنطقة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here